أخر الأخبار

احذر الاكتئاب.. فقد يصيبك بأمراض القلب والأوعية الدموية

طنجاوي

حذّرت دراسة دولية حديثة، من أن الأشخاص الذين يعانون من مرض عقلي حاد، مثل الفصام و الاكتئاب الشديد، أكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

الدراسة أجراها باحثون من معهد الطب النفسي وعلم النفس وعلم الأعصاب في كلية "كينجز لندن" البريطانية، ونشروا نتائجها اليوم الجمعة، في دورية الطب النفسي العالمي، بحسب ما نقلت وكالة "الأناضول".

وقال الباحثون إنهم أجروا دراسة هي الأكبر من نوعها حول العالم، لكشف العلاقة بين الأمراض_العقلية الحادة، والأمراض القلبية الوعائية.

وفحص الباحثون نتائج 92 دراسة أجريت في هذا الشأن من 16 بلداً مختلفاً بأربع قارات، بينهم دول الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وأستراليا والسويد.

وشملت الدراسة متابعة بيانات أكثر من 3.2 مليون مريض، وأكثر من 113 مليون شخص من الأشخاص الأصحاء.

ووجدت الدراسة أن المصابين بأمراض عقلية حادة، من بينها الفصام والاضطراب الثنائي القطب والاكتئاب الشديد، يعانون من خطر الإصابة بأمراض القلب و الأوعية_الدموية بنسبة تزيد عن 53%، ويرتفع الخطر لديهم على المدى الطويل إلى 78% مقارنة مع الأشخاص العاديين.

ووجد الباحثون أيضاً أن خطر تعرض المصابين بأمراض عقلية حادة يزيد بنسبة 85% من الأشخاص الذين هم في سن مماثل في عموم السكان.

وحدد فريق البحث بعض العوامل الهامة التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ومنها استخدام مضادات الذهان التي تزيد من وزن المرضى وترفع من ضغط_الدم.

وقال قائد فريق البحث، الدكتور بريندون ستوبس، إن "الأشخاص الذين يعانون من الأمراض العقلية الحادة يموتون قبل 10 إلى 15 عاماً مقارنة بعامة السكان".

وأرجع ذلك إلى خطر تعرضهم إلى حد كبير لأمراض القلب والأوعية الدموية، وعلى رأسها  النوبات_القلبية و السكتة_الدماغية.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، حيث إن عدد الوفيات الناجمة عنها يفوق عدد الوفيات الناجمة عن أي من أسباب الوفيات الأخرى.

وأضافت المنظمة أن نحو 17.3 مليون نسمة يقضون نحبهم جراء أمراض القلب سنوياً، ما يمثل 30% من مجموع الوفيات التي تقع في العالم كل عام، وبحلول عام 2030، من المتوقع وفاة 23 مليون شخص بسبب الأمراض القلبية سنوياً.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@