أخر الأخبار

باحثون يكشفون علاقة العنف ضد المراهقين بالسمنة المفرطة

طنجاوي- وكالات

أفادت دراسة أمريكية حديثة، نشرت نتائجها في دورية (العلوم الاجتماعية والطب) العلمية، أن تعرض المراهقين للعنف، دفعهم إلى تناول الأطعمة، والمشروبات غير الصحية، وجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة المفرطة.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، قام الباحثون من جامعة ديوك الأمريكية بمتابعة 651 من المراهقين، الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 سنة في الأحياء منخفضة الدخل، في ولايتي كارولينا الشمالية، وكاليفورنيا لمدة 30 يوما.

ولتقييم التعرض للعنف، سئل المشاركون عما إذا كانوا قد شاركوا في مواجهات عنيفة، وعراك جسدي في المنزل، أو المدرسة، أو الحي، أو في مكان آخر.

كما أبلغ المراهقون عن نوعية الوجبات الغذائية، والمشروبات، التي تناولوها في الأيام، التي تعرضوا خلالها للعنف، وعدم استهلاكهم للفاكهة، والخضروات، وعدم ممارسة النشاط البدني.

وتشمل خيارات النظام الغذائي غير الصحي زيادة استهلاك المشروبات، التي تحتوي على الصودا كالمشروبات الغازية، بالإضافة إلي الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة مثل الوجبات السريعة.

ووجد الباحثون أن الأيام، التي تعرض فيها المشاركون للعنف، زاد استهلالكم للمشروبات، التي تحتوي على الصودا، وانخفض تناولهم للفواكه، والخضروات، كما أعرضوا عن ممارسة الأنشطة البدنية، وكان هذا مؤشرا قويا على زيادة الوزن في مرحلة المراهقة المبكرة.

وكانت دراسات سابقة كشفت أن الأطفال، الذين يتعرضون للمضايقات، والعنف من زملائهم في الدراسة، أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب، وإدمان التبغ، والمخدرات، والخمر في مرحلة المراهقة.

وأضافت الدراسات نفسها أن تعرض الأطفال للتجارب السلبية في مرحلة الطفولة، مثل العنف الأسري، أو تعاطي الوالدين للمخدرات، يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر إصابتهم بالربو، وأمراض القلب، والسكري عند الكبر.

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@