أخر الأخبار

شبكات التهريب الدولي للمخدرات بشمال المغرب تحت مجهر فرقة أمنية خاصة

طنجاوي

مع تزايد وتيرة تهريب المخدرات في سواحل شمال المغرب والمعابر الحدودية، وارتفاع الكميات المحجوزة سواء من طرف الأجهزة الأمنية المغربية أو بالجارة إسبانيا، توجهت الأنظار لنشاط شبكات التهريب الدولي للمخدرات، حيث كشفت مصادر أمنية موثوقة،  أن تحقيقات موسعة ستقودها فرقة خاصة تتشكل من مختلف الأجهزة الأمنية، مهمتها رصد وتتبع كبار مهربي المخدرات على الصعيد الدولي.

وأضافت المصادر أن التحقيقات المعمقة التي ستقودها هذه الفرقة الأمنية، ستتركز بالأساس على الوسائل التي يستعملها هؤلاء المهربين، سيما بسواحل مدينة طنجة، كمناطق (واد المرسى الزرارع الداليا..) وغيرها من الأماكن التي يعتمدها  تجار المخدرات كقاعدة لتهريب بضاعتهم إلى اسبانيا.

كما أن عمل الفرقة سينصب أساسا وفق المصادر، عبر إعداد لائحة بكبار تجار المخدرات، ومتابعة أنشطتهم المختلفة، وممتلكاتهم سواء داخل المغرب أو خارجه، ودورهم في تبييض الأموال الذي يلحق ضررا فادحا بالاقتصاد الوطني.

وحول أسباب تشكيل هذه الفرقة الأمنية الخاصة، أسرت المصادر أن المغرب عازم على تفكيك أنشطة هاته الشبكات الإجرامية، لما باتت تشكله من خطر على الأمن الداخلي للملكة، خاصة وأن الأموال المتحصلة من تهريب المخدرات لم تعد بعيدة عن استغلالها من طرف شبكات إرهابية، بعدما تم رصد تقارب بين الطرفين في إطار تبادل المصالح بينهما،  مؤكدة أن إسبانيا منخرطة في عمليات محاصرة وتفكيك هاته الشبكات، من خلال تبادل المعلومات بين الدولتين، بعدما صارت هاته الأنشطة مصدر إزعاج لهما، وختمت المصادر بالتأكيد على أن الأيام القليلة ستكشف عن وضع استراتيجية ومخطط  متكاملين للإطاحة ببارونات التهريب الدولي للمخدرات بشمال المملكة .

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@