أخر الأخبار

محطة فضائية صينية تخرج عن السيطرة وقد تهوي نحو المغرب

طنجاوي-وكالات

خرجت محطة الفضاء الصينية "تيانغونغ -1" عن السيطرة، وتتجه الآن نحو الأرض، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن خبراء في وكالة الفضاء الأوروبية.

وذكر مكتب الحطام الفضائي التابع للوكالة إن محطة الفضاء تيانغونغ -1 ستصل إلى مكان ما في نصف الكرة الشمالي لكوكب الأرض ما بين الثلاثين من شهر مارس الجاري والثاني من شهر أبريل المقبل.

وقال مكتب الحطام الفضائي التابع للوكالة، ومقره "دارمشتات" في ألمانيا، في بيان إنه "لن يكون من الممكن التنبؤ بدقة بالوقت المتوقع للسقوط تم تحديث التوقعات أسبوعيا تقريبا حتى منتصف مارس، ويتم تحديثها الآن كل يومين".

وأشارت تقديرات سابقة إلى أن المحطة التي يبلغ وزنها نحو 8 أطنان ونصف الطن، والتي تحمل مواد كيماوية شديدة السمية، ستدخل مدار الأرض في الثالث من شهر أبريل المقبل، ويعتقد الخبراء أن معظم أجزائها سيحترق قبل الوصول إلى الأرض، لكن قد تصل شظايا منها إلى الأرض والمغرب ضمن المواقع المحتمل أن تصل إليها هذه الشظايا التي في الغالب إذا احترقت خلال الليل فوق منطقة مأهولة بالسكان "فسوف يمكن رؤيتها بالطبع، مثل نيزك أو شهاب"  حسب ما قاله إلياس أبوتانيوس، نائب مدير المركز الاسترالي لبحوث هندسة الفضاء، لبي بي سي.

وأضاف أبوتانيوس :"لكن من غير المرجح إصابة أي شخص من جراء هذه الأجزاء. لأن معظم المحطة الفضائية التي يبلغ وزنها 8.5 طن ستتفكك عند اختراقها الغلاف الجوي.

وتابع إنه على الرغم من أن الحطام يسقط عادة، فإن أغلبه "يحترق أو ينتهي به الأمر إلى السقوط في وسط المحيط أو بعيدا عن السكان"."

ويظل الاتصال بالمركبة الفضائية أو القمر الصناعي موجودا في أغلب الأحوال. ويعني ذلك وجود سيطرة على الأرض تتحكم في مساره أو توجهه إلى موقع محدد لتحطمه.

وكانت المحطة "تيانغونغ -1" جزءا من برنامج الفضاء الصيني، والنموذج الأول لمحطة مأهولة بحلول العام 2002، وقد تم وضعها على مسارها عام 2011، وأنهت مهمتها بعد ذلك بخمس سنوات.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@