أخر الأخبار

محمد كثير المغربي الذي تعول عليه إسبانيا لانتزاع ميدالية في طوكيو.. من يكون؟

طنجاوي

نجح العداء الإسباني من أصل مغربي، محمد كثير الحوزي، في التأهل إلى نهائي سباق 5000 متر بأولمبياد طوكيو، المقرر يوم الجمعة المقبل.

وحقق كثير، أفضل توقيف في التصفيات، باحتلاله المرتبة الأولى في السلسلة الإقصائية الثانية، بتوقيت 13دقيقة و30 ثانية و10/100، متقدما على الأمريكي شيليمو، والكندي نايت، والأوغنديين كيبليمو وشابتيغي (صاحب الرقم القياسي العالمي لسباق 5000م ).
في حين فاز الكيني كيملي بالسلسلة الأولى التي كانت بطيئة مقارنة بالأولى، حيث سجل 13 دقيقة و 38 ثانية و 87/100.
ويعتبر كثير (23 سنة ) ظاهرة ألعاب القوى في الفترة الأخيرة بإسبانيا ، والإسم الذي يعول  عليه الإسبان بقوة لحصد ميدالية في منافسات ألعاب القوى، علما أنه كان رياضيا مجهولا  في الأوساط الرياضية العالمية إلى غاية منتصف السنة الحالية، حيث استطاع تحطيم ثلاثة أرقام قياسية وطنية في ظرف وجيز، ويتعلق الأمر بالرقم القياسي لسباق 1500 متر للبطل الشهير فيرمين كاتشو، و3000 متر لإسحاق فيسيوسا الذي خفضه بأزيد من ثانيتين، ثم سباق 5000 متر، وذلك مابين 10 يونيو و9 يوليوز 2021.
من هو كثير؟
كثير  هو من مواليد حي أولاد احمايد الشعبي بمدينة القصر الكبير سنة 1998، وفي سنته الخامسة التحق رفقة أمه وباقي إخوته بوالدهم الذي قطن ببلدة مولا بإقليم مورسيا ، وهي المنطقة التي استقر بها والده بعدما هاجر إلى إسبانيا على متن قارب كمهاجر سري.
ولم يكن حصول كثير على الجنسية الرياضية الإسبانية، أمرا سهلا إذ استغرقت الإجراءات أربع سنوات، حيث لم يحصل عليها حتى أكتوبر سنة 2019.
ويتوقع جميع الخبراء  مستقبلا واعدا لكثير ضمن النخبة العالمية، وأنه بإمكانه أن يمثل حقبة في ألعاب القوى الإسبانية، معتبرين أن هذا الرياضي الموهوب قد أحدث ثورة في المسافات المتوسطة لألعاب القوى، وقد يحدث مفاجأة كبرى في نهائي الجمعة.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@