أخر الأخبار

هذه حقيقة انتحار طفل بطنجة بسبب لعبة "الحوت الأزرق"

طنجاوي

نفت المديرية العامة للأمن الوطني، بشكل قاطع، الخبر الذي نشرته مواقع إلكترونية، تتحدث فيه عن إقدام طفل يبلغ من العمر ثمان سنوات على وضع حد لحياته بمدينة طنجة، بسبب تنفيذه لما اعتبرته "المطالب التي تفرضها تحديات لعبة الحوت الأزرق".

وبحسب بلاغ المديرية العامة، فإن مصالح الأمن الوطني بأن الدائرة الأمنية الثامنة بولاية أمن طنجة، مدعومة بتقنيي مسرح الجريمة، عاينت مساء يوم الأربعاء المنصرم جثة طفل يبلغ من العمر ثمان سنوات داخل منزله بحي ظهر الحمام، بعدما تم العثور عليها معلقة بوشاح موصول مع مسمار في حائط إحدى غرف منزل العائلة.

وقد أوضحت إجراءات المعاينة والفحص الطبي، أن جثة الهالك لم تكن تحمل أية أثار للعنف أو المقاومة، كما أن جميع الإفادات والتصريحات رجحت فرضية الوفاة العرضية نتيجة عدم تبصر الضحية عند لعبه بوشاح والدته مع شقيقته الصغيرة، نافية بشكل قاطع واقعة الانتحار.

المعاينات والمشاهدات المكانية المنجزة، أوضحت أيضا غياب أية علامة أو أثر جسدي لما يسمى بلعبة " الحوت الأزرق"، فضلا عن عدم توفر الضحية أو عائلته على جهاز معلوماتي من شأنه تحميل تطبيقات اللعبة التي تداولها الخبر المنشور.

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@