الطنجاوي
أخر الأخبار

نهائي كييف : تحطيم للأرقام القياسية ودخول للتاريخ من بابه الواسع

طنجاوي - محمد بنموسى

شهد نهائي دوري ابطال اوروبا الذي جمع بين حامل اللقب ، ريال مدريد و ليفربول الانجليزي امس السبت على ملعب " الاولمبسكي الوطني " بمدينة كييف الاوكرانية ، تحطيم مجموعة من الارقام القياسية و نسج تاريخ المسابقة الاوروبية بمداد من ذهب .

مختلف الارقام القياسية التي عرفها النهائي كانت من نصيب النادي الملكي الذي أصبح أول فريق في تاريخ أوروبا ينجح في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات متتالية محطما بذلك رقمه القياسي في المسابقة بحيث اصبح اكثر المتوجين باللقب في 13 مناسبة . ارقام الريال القياسية اتجهت من الجماعية الى الفردية ، حيث دخل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو تاريخ عصبة الابطال من أوسع الأبواب ، بعدما اصبح أول لاعب يفوز باللقب 5 مرات ، معادلا بذلك سجل فرق عالمية كبرشلونة ، وبايرن ميونيخ، وليفربول الذين يملكون نفس الرصيد من اغلى البطولات الاوروبية .

رونالدو لم يكن لوحده الذي دخل تاريخ دوري ابطال اوروبا من بابه الواسع ، بل حتى الدولي المغربي الشاب اشرف حكيمي كان له نصيب في ذلك ، بعدما اصبح اول لاعب مغربي يتوج بعصبة الابطال و اول لاعب عربي يتوج باللقب في نظامه الجديد .

و بالرغم من ان حكيمي لم يشارك في المباراة الختامية ضد ليفربول ، بعد استبعاده من قائمة ريال مدريد قبل بداية اللقاء بدقائق قليلة، الا انه ظهر في حفل تتويج الفريق بالكأس ذات الأذنين ، وارتدى علم المغرب أثناء التقاط الصور مع درع البطولة معبرا بذلك عن اعتزازه وفخره ببلده الام .

صانع ملحمة ريال مدريد التاريخية وقائد السفينة الملكية كان له نصيب ايضا في تاريخ المسابقة الاوروبية ، بعدما اصبح زين الدين زيدان اول مدرب يحرز لقب البطولة لثلاث مرات متتالية وثالث مدرب يتوج باللقب في ثلاث مناسبات معادلا بذلك رقم الأسطورة الانجليزية بوب بيزلي المدرب السابق لفريق ليفربول في حقبة الثمانينات من القرن الماضي والمدرب الايطالي أنشيلوتي المدرب السابق لفريقي ميلان وريال مدريد في القرن الحالي ، لكن زيدان تفوق على من سبقه في هذه الانجاز في المدة الزمنية ( ثلاث سنوات متتالية ) .

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@