الطنجاوي
أخر الأخبار

الأطفال المقدسيون يحلون ضيوفا على المخيم الصيفي الموضوعاتي لكرة السلة بطنجة

طنجاوي

تشرف المخيم الصيفي الموضوعاتي لكرة السلة 2018 المنظم تحت شعار : " كرة السلة في قلب التنمية البشرية"، صباح يومه السبت، باستقبال الأطفال المقدسيين المستفيدين من المخيم الصيفي الحادي عشر لفائدة أطفال القدس المنظم من طرف وكالة بيت مال القدس تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس.

وقد تم إطلاع الوفد الفلسطيني على المنشٱت الرياضية والتربوية التابعة للمدرسة الامريكية بطنجة، والموضوعة رهن إشارة اللجنة المشرفة على المخيم، الذي ينظم بإشراف ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة بشراكة بين جمعية الاتحاد الرياضي لطنجة لكرة السلة، و المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة طنجة تطوان الحسيمة، ثم بعدها كانت مناسبة جيدة لمنح الاطفال المقدسيين فرصة للاستفادة من تنشيط رياضي، أشرف عليه الخبير لدى الاتحاد الدولي الإطار الوطني محمد نزار المصباحي، انتهى بإجراء مقابلة ودية في كرة السلة امام الحضور المكثف لمكونات المخيم.

اقوى لحظات اللقاء تفجرت في عواطف واحاسيس الاخوة الصادقة من خلال إعطاء إنطلاقة اليوم بشدو النشيد الوطني المغربي بترديد مشترك بين أطفال القدس والأطفال المشاركين في المخيم الصيفي الموضوعاتي لكرة السلة 2018 .

وفي جو عائلي مفعم بمشاعر الصدق و الوفاء لاخواننا في القدس الشريف ، نظم حفل استقبال لفائدة الاطفال المقدسيين برحاب جامعة نيو إنجلاند بطنجة، تخللتها فقرات شعرية فنية وكلمات ترحيب من طرف رئيس جمعية الاتحاد الرياضي لطنجة لكرة السلة عبد الواحد بولعيش، والمدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة عبد الواحد اعزيبو المقراعي اللذين تفضلا بتقديم درعين شرفيين إضافة لهدية رمزية تتجسد في لباس يحمل شعار الجمعية لفائدة الاطفال المقدسيين معبرين لهم عن دعم الشعب المغربي وعلى رأسه الملك محمد السادس للقضية الفلسطينية، وقداسة القدس الشريف وما له من مكانة في قلوب كل المغاربة .

للإشارة فالزيارة خلفت انطباعا جميلا لدى الاطفال المقدسيين والاطفال المشاركين، وتوجت بصورة تذكارية جماعية في لوحة معبرة تجمع بين أطفال بلدين شقيقين المملكة المغربية وفلسطين الحبيبة .

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@